البحث عن الشجرة التنينية

نقطة رطبة وسط فضاء قاحل جاف، وضعهاالانسان بين جبال الاطلس، لتُكون بحيرة من بحيرات سد يوسف بن تاشفين .

مكان عششت على أجرافه الطيور، ونمت على جنباته الحشائش والاعشاب، وانجذبت اليه  الحشرات والحيوانات، فغدا مرتعا خصبا لعيش الكثير من الكائنات .

إلى هنا سار أمودو بحثا عن شجرة مغمورة باتت عنوانا للمكان.

شجرة لجأت الى الأعالي هروبا من  بطش الإنسان، وصارت تخشى الظهور للعيان. فما اقترفه في حقها هذا الجبار، و في حق الطبيعة باجتثاث الأشجار وتغيير مسار الأنهار، جرم واضح كالنهار.

إنها أجگال، الشجرة التنينية التي رافقت تواجد الإنسان على الأطلس لآلاف السنين.

النوع :
  • , إجتماعي
  • , إستكشافي
  • , بيئي
  • , طبيعي
لتحميل نص التعليق كاملاً

رجاءً أدخل بريدك الإلكتروني:

[wpforms id="11541"]
قد يعجبك هذا ايضا
» البحث عن الشجرة التنينية